404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • الاثنين، 14 أغسطس 2017

    حقائق لا تعرفها عن لعبة مريم .. وهل هي فعلًا الإصدار العربي من الحوت الأزرق؟

    حقائق لا تعرفها عن لعبة مريم .. وهل هي فعلًا الإصدار العربي من الحوت الأزرق؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    أثارت لعبة جديدة تحمل الاسم “لعبة مريم” على الهواتف الكثير من الجدل بين المستخدمين والمتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصةً تويتر في دول الخليج العربي، وفيسبوك في دول المغرب العربي، ووصلت إلى قائمة المواضيع الأكثر شيوعًا في كثير من الدول، بسبب طبيعة اللعبة المرعبة وغير المألوفة إضافةً إلى أنّها أيضًا باللغة العربية.


    قصة لعبة مريم :


    باختصار هي فتاة صغيرة اسمها مريم تاهت عن منزلها، وتحتاج إلى مساعدتك للعودة إليه، وأثناء سير مراحل اللعبة تطرح على اللاعب عددًا من الأسئلة المختلفة، وبعد أن تصل إلى المكان الذي يفترض أنّه بيتها تطلب منك الدخول معها إلى الغرفة والتعرف على والدها، وتطرح عليك المزيد من الأسئلة منها ماهو شخصي أيضًا حتى تصل إلى مرحلة تطلب فيها متابعة اللعبة في الغد، وكل ذلك في أجواء مريبة وسوداوية مرعبة، وموسيقى تصويرية مريبة أيضًا.

    وقد أثارت هذه اللعبة عددًا من التساؤلات أبرزها كان عن خصوصية المستخدم في اللعبة وطريقة التعامل مع بياناته ومعلوماته الشخصية، حيث يطلب منه أن يقوم بإدخال اسمه الشخصي بل وعنوان سكنه أيضًا مادفع بعض المستخدمين لاستذكار لعبة الحوت الأزرق التي كانت تطلب من اللاعبين القيام بمهام قاسية معينة كانت نتتهي بأن تطلب منهم الانتحار، وقد حدث ذلك بالفعل مع حوالي 150 شخص في دول مختلفة حول العالم.


    وبعد أن احتلت المراكز الأولى في المواضيع الأكثر تداولًا على تويتر ازداد الإقبال على تحميل لعبة مريم التي أطلقت في 25 يوليو 2017 على متجر تطبيقات Appstore ويبلغ حجمها 10 ميجابايت فقط.

    المخاوف التي تحيط باللعبة :

    - الخوف من سرقة البيانات
    - من الممكن أن تكون اللعبة تجسسية
    - الخوف من فتح كاميرا الجوال خلسة وخاصة أن اللعبة تعتمد على كاميرا الجوال
    - المؤثرات الصوتية
    - الخوف من الانتحار
    - غموض أسئلة اللعبة ودلالاتها السياسية

    وكان الكثيرون من الخبراء التقنيين قد حذروا من الدول في لعبة mariam مريم الإلكترونية والتي تشبه لعبة الحوت الأزرق والتي تنتهي في النهاية بالانتحار، حيث أن لعبة الحوت الأزرق والتي انتشرت في روسيا كانت تستدرج الضحايا وتجبرهم على القيام بالكثير من الأعمال وفي النهاية تجبرهم على الانتحار.

    شاركنا رأيك حول لعبة مريم المثيرة للجدل .. وهل هي فعلًا الإصدار العربي من الحوت الأزرق؟

    يمكنك تجربة اللعبة : من هنا

    موقع " DZ GAMES " : مشروع جزائري مختص في تقديم جديد الألعاب من أخبارها و تحميلاتها، عن طريق قناته وموقعه الرسميي و هو الأول من نوعه في الجزائر

    الكاتب : Wassim Dermime

    هناك تعليق واحد:

    1. Fantastic goods from you, man. I have understand your stuff previous to and you are just extremely excellent. I actually like what you've acquired here, certainly like what you're saying and the way in which you say it. You make it entertaining and you still take care of to keep it smart. I can't wait to read much more from you. This is actually a wonderful web site. gmail login

      ردحذف

    جميع الحقوق محفوظة لموقع DZ GAMES | مجتمع كل جيمر!
    تصميم : wassim dermime